In In Arabic - بالعربي

وطني ـ

قاد رجال الدين الإسلامي والمسيحي وأعضاء مجلسي النواب والشيوخ وكبار العائلات جلسة صلح بقرية البرشا مركز ملوي بالمنيا، لإعادة الحياة والاستقرار بعد أحداث العنف التي وقعت على خلفية اتهام قبطي بنشر تعليق مسيء، وتسبب هذا الصلح في هدوء كبير بالقرية واستئناف البعض من أبناء القرية أعمالهم بعد توقف منذ الأحداث قبل الأسبوع الماضي.

وقال القمص يوسف كاهن القرية كلمته، بأن الأقباط يرفضون أي إساءة تجاه الآخر، ونحن نخاف على بلدنا وسوف نعيش أفضل مما كان ، وما حدث لن يؤثر على علاقة القرية بعضهم البعض ونشكر الأمن ونشكر كل من مد يده للسلام، وسوف ننسى ما حدث ونبدأ من جديد (..).

وقال أشرف عشيري عضو مجلس الشيوخ: أنا من أبناء البرشا ونشكر الجهات الأمنية والمحافظ وأبناء البرشا أنهم على قلب واحد لن يفرقهم أي شيء وإلى عمل خارج عن الإطار القانوني سيترك للقانون (..)

(..)

جدير بالذكر أن الشرطة أفرجت عن أكثر من 50 شخصا بينهم 22 قبطيا من المقبوض عليهم ولم يتم إحالتهم للنيابة، ومازال 35 متهما محبوسا على ذمة التحقيق 15 يوما بينهم 15 قبطيًا.

Recent Posts

Leave a Comment