In News

وطني ـ

 قام بعض «المتشددين» في المنيا، مساء (أمس) الاثنين، بالتعدي على بعض الأسر القبطية بقرية “أشنين النصاري” مركز مغاغة، ذات الأغلبية القبطية، بعد اتهام أحد أبنائها الأقباط بنشر “بوست” مسيء للدين الإسلامي، على موقع التواصل الاجتماعي – على حد زعمهم – وأسفر الاعتداء عن تخريب وتدمير منزلين قبطيين – أحدهم منزل أسرة الشاب المتهم بالإساءة، والذي يعمل في محافظة أخرى.

وفور اندلاع أعمال العنف انتقلت قوات الأمن وقامت بتطويق القرية؛ لمنع تزايد أحداث العنف، وألقت القبض على بعض المعتدين، وتدخل كبار العائلات من القرى المجاورة لاحتواء الأوضاع، حيث أكدت أسرة الشاب المتهم بنشر “البوست” أن صفحته سُرقت وتم استغلالها بنشر بوست لا يعرف عنه شيئا.

وقال أحد أقباط القرية، إن شاب “ف. ي” (25 عام)، يعمل بمحافظة أخرى بعيداً عن المنيا، وتم سرق صفحته ونشر أحدهم عليه “بوست” مسيء لأحد الشيوخ، فقام بعض المحرضين من قرى مجاورة لقرية أشنين النصارى، باستغلال الأمر لإشعال الأمور والدعوة للانتقام، وعقب صلاة العشاء مساء الاثنين تحرك بعضهم وهاجموا منزل المقدس يوسف والد الشاب المتهم ومنزلين آخرين مجاورين له بعضهم أقارب الشاب، وسط هتافات التكبير وقاموا بتدمير وتخريب منزل أسرة الشاب وتكسير الأجهزة الكهربائية، وأيضا تم تدمير منزل مجاور، وسط حالة من الفوضى .

وأضاف أن قوات الأمن وصلت إلى القرية وقامت بتطويقها، وأعادت الهدوء المؤقت، وتم القبض على بعض المعتدين، وانتقل اللواء مجدي عامر مدير أمن المنيا وأجهزة الأمن الوطني لمتابعة الأحداث، وتم فتح التحقيق حول تداعيات الأحداث، وتدخل عدد من كبار العائلات بالقرى المجاورة لاحتواء الأوضاع ورفض ما حدث والتأكيد على سلامة العلاقات بين الأقباط والمسلمين بالقرية والقرى المجاورة .

وكان بعض المتشددين قد دعوا على مواقع التواصل الاجتماعي للانتقام من الشاب والتحريض على الأقباط، من جانبهم أكد الأقباط رفض أي إساءة للأديان، وأكدوا أن صفحة الشاب القبطي تعرضت للسرقة، وهو أمر سبق وتكرر مع آخرين بسرقة الصفحات وتم استغلال الصفحة لإشعال الفتنة.

___________________

بسبب منشور على الفيس بوك.. اعتداءات على أقباط “أشنين النصاري” بالمنيا

Recent Posts

Leave a Comment