In News

وطني ـ

كشف مصدر من مطرانية مغاغة والعدوة بالمنيا، أن الشرطة ألقت فجر الثلاثاء القبض على فادي يوسف المتهم بنشر بوست مسىء للإسلام، وهو ما فجر أحداث الأمس، بالاعتداء على الأقباط بقرية أشنين النصارى بمغاغة.

وقال المصدر, إن الشرطة ألقت القبض على الشاب بأحد ضواحي محافظة الجيزة حيث يعيش ويعمل هناك منذ سنوات، حيث تم إخطار شرطة الجيزة للقبض عليه، كما تم القبض على شقيقه واثنين من أخواله “أشقاء والدته” وجميعهم يعيشون في القاهرة، وهو أمر أثار استياء الأقباط حول أسباب القبض على شقيق الشباب وأخواله رغم أنهم ليس لهم أية علاقة بما نشر.

وأضاف المصدر أن الشاب فادي يوسف نشر بوست اعتذار وأكد احترامه لجميع المسلمين وللأديان، وأن ما نشر لا يعرف عنه شيئا حيث تم سرقة صفحته ونشر هذه البوستات، مؤكدا أنه لا يقبل أية إساءة لأحد.

من جانب آخر، كثفت قوات الشرطة من تواجدها بقرية أشنين النصارى للحفاظ على استقرار الأمن بعد أحداث الاعتداء على الأقباط أمس وتكسير منزلين، وتم القبض على 25 متهما من المعتدين والمتورطين.

وفي نفس الوقت يحاول بعض المحرضين إشعال الأوضاع بالتحريض على الأقباط ومطالبتهم بتهجير الشاب وأسرته من القرية ذات الأغلبية القبطية، كما نشرت بوستات تشيد بأحداث الاعتداء الذي وقع أمس وتصف ما قام بذلك “بالرجالة”، في الوقت الذي طالبت فيه مطرانية مغاغة والعدوة من العقلاء ومسلمي القرى أن يطفئوا نيران الفتنة، وألا يعطوا الفرصة للمُتربصين بالوطن أن يشعلوه، غير مُلَبِّين ندائهم باستخدام العنف الجماعي، وهذا شئ لا يقبله أحد، مُدعين دفاعهم عن الدين الإسلامي.

وأشارت المطرانية إلى موقف مماثل قام به شاب مسلم بالقرية بإهانة المسيحية ويُدعى رضا.ع.، مُقيم بقرية أشنين النصارى – مركز مغاغة ، هذا المنشور يسئ للديانة المسيحية وللكنيسة وقياداتها، بألفاظ خارجة جداً ، وقالت المطرانية إن لديها توثيق لهذا المنشور، وذلك قبل عيد القيامة المجيد. وقد توجه الشاب رضا إلى القس سليمان القمص سليمان، كاهن كنيسة مارجرجس بقرية أشنين النصارى– مركز مغاغة، وطلب من القس سليمان الاعتذار للشعب القبطي بالكنيسة، ورافق الشاب بعض أصدقائه من الشباب المسيحي، الذي اصطحبهم برفقته، مساندين له وموضحين لأبينا إنه صاحبهم، طالبين قبول اعتذاره، وكان رد القس سليمان: (أنت ابننا، وأنا قبلت اعتذارك مدام أتيت، وذلك نيابة عن الشعب، وكلنا أخوه وكأن شيئاً لم يكن) ، وانتهى الأمر.

ومن ناحية أخرى، عقدت مساء الثلاثاء جلسة بمركز شرطة مغاغة بالمنيا وسبقها جلسة تمهيدية عقدت بمنزل عمدة قرية اشنين النصارى، قدم فيها الطرفان من الجانب المسلم والمسيحي الاعتذار المتبادل عن الأحداث التي وقعت أمس ورفض كلاهما اى إساءة للأديان والتأكيد على تطبيق القانون.

وحضر الجلسة والد وأقارب الشاب المتهم بنشر البوست وكبار العائلات المسلمة بالقرية والقرى المجاورة ونواب المنيا المهندس مجدي ملك وأحمد شعراوى وحسين غيتة ، وأكد النواب أن هذه الجلسة ليست جلسة صلح ولا يوجد بها أي اتفاق على التنازل بشأن إنفاذ القانون على المخطئ سواء المتجمهرين أو المحرضين، في الاعتداء على المنزلين أمس، أو محاسبة الشاب القبطي إذا ثبت ارتكابه للفعل وإذا ثبت عدم سرقة صفحته.

وقال والد الشاب في الجلسة إنه يقدر كل الإخوة المسلمين ولا يقبل بأي إساءة لأي دين، وإن صفحة ابنه تعرضت للسرقة ، وتم نشر هذه البوستات لإشعال الفتنة ، وإنه يقدر كل المسلمين كأخوه يتعايشون معا .

من جانبه قال النائب مجدي ملك عضو مجلس النواب عند دائرة سمالوط، إن الجلسة كان هدفها التأكيد على تطبيق القانون على أي مخطئ وتوضيح الصورة دون وضع اي شروط ، وبحضور كبار العائلات بالقرية والقرى المجاورة الذين أكدوا على السلام وصد أي فتنة ورفض أي إساءة.

وذكر ملك أنه قام بزيارة القرية اليوم وشاهد حالة الهدوء وكافة الأمور تسير بشكل طبيعي في وجود الأمن الذي لم يتهاون في تطبيق القانون والقبض على أكثر من 25 متهما من المتجمهرين، وسوف يتم اتخاذ الخطوات القانونية ضدهم ، وأيضا ضد الشاب القبطي إذا ثبت تورطه، وهو ما أكد عليه الجميع دون دخول اى مناقشات أو مساومات أخرى وجارى التحقيق ومحاسبة المخطئ .

وكانت الشرطة ألقت القبض على 25 متهما في الاعتداء الذى وقع أمس على منزلين من أقارب الشاب فادى يوسف ومنهما منزل والده ، كما تم القبض على الشاب المتهم وشقيقه واثنين من أخواله وجميعهما يعيشون بمحافظة الجيزة وتم ترحيلهم للمنيا للتحقيق بشأن ما نشر والتأكد من سرقة صفحته الشخصية ..

احتواء أزمة أشنين النصارى بالمنيا بجلسة اتفقت على تطبيق القانون ومحاسبة المخطىء

Recent Posts

Leave a Comment